preload preload

سرطان الجلد في المنطقة التناسلية

سرطان جلد الشفرين يحدث عادة في السبعينات من العمر ومن اعراضه الاولى حكة في جلد الشفرين لا تستجيب بشكل مرضي للعلاجات التقليدية. لذلك يجب عدم التردد في اخذ عينة من الجلد مبكرا في ذلك العمر.  احيانا يكون هناك كتلة على الجلد او قرحة في الجلد التي يجب اخذ عينة منها للتشخيص.

عندما يحدث سرطان جلد الشفرين على عمر اصغر فهناك فرصة جيدة انه مرتبط بالفيروس ايش بي في الذي يصيب المنطقة التناسلية عادة عن طريق الجماع مع شخص مصاب به. كذلك فان التدخين يزيد من فرص الاصابة بسرطان جلد الشفرين.

ينتشر السرطان عن طرق القنوات اللمفاوية الى الغدد اللمفاوية  الموجودة تحت الجلد في اسفل البطن (منطقة اتصال الفخذ مع البطن) عادة على نفس جهة الورم ولكن اذا كان عمق الورم في الجلد اكثر من 5 ملم او كان قريب من نقطة منتصف الجسم كما في منطقة البظر فيمكن ان تنتقل الخلايا السرطانية الى الغدد اللمفاوية على الجهتين من اسفل البطن.  بعد ذلك تنتقل الخلايا السرطانية الى الغدد اللمفاوية في عمق الحوض ومنها الى اماكن اخرى في الجسم.

كذلك يمكن ان ينتشر الورم موضعيا الى الانسجة المحيطة موضعيا مثل قناة البول والمثانة وقناة الشرج والمهبل.

بعد اجراء الفحوصات اللازمة بما فيها صورة رنين مغناطيسي للحوض لتقييم اي انتشار داخل الحوض يبدا العلاج.

الخطة العلاجية:

حجم الورم , عمقه في الجلد, وقربه او بعده عن منتصف الجسم يحدد  تفاصبل العلاج الجراحي:

-اذا كان الورم صغير الحجم (اقل من 2 سم) وعمق اختراقه الجلد اصغر من 1 ملم فإن فرصة ان يكون قد انتقل الى الغدد اللمفاوية ضئيل جدا ويكون العلاج باستصال جذري موضعي للورم (استئصال الورم بمحيط لا يقل عن 1 سم من النسيج الطبيعي مع طبقة الدهن تحت الجلد حتى وصول الطبقة الليفية التي تغطي عظم الحوض ) وبدون الحاجة لاستئصال الغدد اللمفاوية

-اذا كان حجم الورم اصغر من 2 سم وعمقه ما بين 1ملم و 5 ملم فيجب استئصال الشفر كاملا او على الاقل استئصال جذري موضعي للورم بمحيط 1 سم من الانسجة الطبيعية وكذلك استئصال الغدد اللمفاوية في اسفل البطن على نفس جهة الورم حيث ان احتمالية وجوده في الغدد اللمفاوية هي 20%.

– اذا كان الورم قريب من منطقة الوسط مثل اعلى الشفر الداخلي او البظر فمن المناسب اجراء استئصال جذري للشفرين او استئصال موضعي جذري مع استئصال الغدد اللمفاوية على الجهتين من اسفل البطن.

-اذا كان حجم الورم اصغر من 2 سم ولكن بعمق اكثر من 5 ملم فيجب القيام باستئصال جذري للشفرين او على الاقل استئصال جذري موضعي مع استئصال الغدد اللمفاوية  من على الجهتين من اسغل البطن حبث ان احتمالية اصابة الغدد اللمفاوية على نفس الجهة هي 45% وعلى الجهة المقابلة هي 15%.

-اذا كان حجم الورم كبير (اكبر من 2 سم)  فيجب القيام باستئصال جذري للشفرين واستئصال الغدد اللمفاوية من الجهتين في اسفل البطن

-في المراحل المتقدمة من المرض وعندما يكون الورم قد وصل للانسجة المحيطة للشفر مثل قناة البول او الشرج فيجب دراسة اذا كان من الممكن استئصال الورم مع الحفاظ على وظائف طبيعية للمثانة والامعاء ام لا حيث انه قد يكون من الممكن تصغير حجم الورم قبل اي تداخل جراحي عن طريق العلاج بالدوية الكيماوية والاشعة لحصر حجم الورم ومن ثم استئصاله مع الحفاظ على الوظائف الطبيعية للمثانة والامعاء .

-اذا تبين وجود خلايا سرطانية في الغدد اللمفاوية بعد استئصالها فهناك حاجة لعلاج اضافي بالاشعة للحوض

– في الحالات المتقدمة جدا فالعلاج الانسب قد يكون العلاج بالاشعة والادوية الكيماوية وليس بالجراحة .